أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم | افضل 14 فكرة

أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم | افضل 14 فكرة

هل سئمت من نفس استراتيجيات التسويق القديمة لمطعمك؟ في عالم تشتد فيه المنافسة ويكون اهتمام العملاء قصيرًا، يعد التميز عن الآخرين أمرًا ضروريًا.

لهذا السبب قمنا بتجميع قائمة تضم أكثر 14 من افضل أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم والتي من المؤكد أنها ستثير اهتمامك وتميز مؤسستك. بدءًا من استضافة أحداث منبثقة ذات طابع خاص إلى الشراكة مع أصحاب النفوذ المحليين، لن تجتذب هذه الأساليب المبتكرة عملاء جدد فحسب، بل ستجعلهم يعودون مرة أخرى للحصول على المزيد.

لذا، إذا كنت مستعدًا للارتقاء بلعبة التسويق الخاصة بمطعمك إلى المستوى التالي، فاستعد واستعد لاستكشاف بعض أفكار تسويقية مبتكرة التي ستحدث ثورة في الطريقة التي تروج بها لإبداعاتك في الطهي. دعنا نتعمق في هذه الأفكار الرائدة ونشاهد مطعمك يزدهر بطرق لم تكن تظن أنها ممكنة من قبل!

افضل 14 أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم

1. استضافة فعاليات فريدة لتناول الطعام

تعد استضافة فعاليات مميزة لتناول الطعام واحدة من أفضل أفكار تسويقية للمطاعم. من خلال تنظيم وجبات عشاء ذات طابع خاص، أو مطاعم مؤقتة، أو تعاونات حصرية مع الطهاة، يمكنك إنشاء تجارب لا تُنسى تميز مؤسستك عن غيرها.

لا تجذب هذه الأحداث عملاء جدد فحسب، بل تحافظ أيضًا على حماسة وتفاعل عملائك الدائمين. سواء أكان ذلك عشاءًا مقترنًا بالنبيذ مع مزرعة عنب محلية أو ليلة قائمة غامضة حيث لا يكون لدى رواد المطعم أي فكرة عما سيتم تقديمه لهم حتى وصولهم، فإن تجارب تناول الطعام الفريدة هذه تخلق ضجيجًا وتسويقًا شفهيًا.

فوائد استضافة فعاليات فريدة لتناول الطعام

علاوة على ذلك، توفر استضافة المناسبات الخاصة فرصة لعرض إبداع وموهبة فريق الطهي الخاص بك. فهو يسمح لهم بتجربة النكهات والمكونات وتقنيات الطبخ الجديدة بطريقة تأسر فضول العملاء وتجعلهم يعودون للحصول على المزيد. تضيف خصوصية هذه الأحداث أيضًا عنصرًا من الهيبة إلى مطعمك، مما يجعل رواد المطعم يشعرون وكأنهم جزء من شيء خاص ومحدود وليس مجرد وجبة أخرى.

في الختام، من خلال دمج أحداث الطعام الفريدة في استراتيجية التسويق لمطعمك، يمكنك الاستفادة من الطلب المتزايد على الطعام التجريبي مع تمييز نفسك عن المنافسة. علاوة على ذلك، فهو يوفر وسيلة لبناء ولاء العملاء وتأسيس مؤسستك كوجهة ليس فقط للطعام الرائع ولكن أيضًا لتجارب لا مثيل لها.

التعاون مع المؤثرين المحليين

2. التعاون مع المؤثرين المحليين

يمكن أن يؤدي التعاون مع المؤثرين المحليين إلى تغيير قواعد اللعبة بالنسبة للمطاعم التي تتطلع إلى تعزيز جهودها التسويقية. يتمتع هؤلاء المؤثرون بمتابعة قوية ومخلصة في المجتمع المحلي، مما يجعلهم المدافعين المثاليين عن مطعمك.

ومن خلال الشراكة معهم، يمكنك الاستفادة من جمهورهم والوصول إلى العملاء المحتملين الذين ربما لم يكتشفوا مؤسستك بطريقة أخرى. يمكن لتأييدهم أيضًا أن يضفي مصداقية على مطعمك، مما يوفر دليلًا اجتماعيًا يمكن أن يؤثر على رواد المطعم الذين لم يحسموا أمرهم بعد.

فوائد التعاون مع المؤثرين المحليين

غالبًا ما يقدم المؤثرون المحليون وجهات نظرهم الفريدة وأسلوب سرد القصص إلى الطاولة، مما يجعل محتواهم وسيلة أصيلة وقوية لعرض ما يميز مطعمك. سواء كانوا ينشئون تقييمات طعام شهية أو لمحات من وراء الكواليس لمطبخك، فإن محتواهم يمكن أن يخلق ضجة وإثارة حول علامتك التجارية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد التعاون مع المؤثرين المحليين في تعزيز العلاقات داخل المجتمع، ووضع مطعمك كلاعب رئيسي في الثقافة المحلية وتجارب تناول الطعام.

3. الاستفادة من مسابقات وتحديات وسائل التواصل الاجتماعي

أصبحت مسابقات وتحديات وسائل التواصل الاجتماعي أداة قوية للمطاعم للتفاعل مع جمهورها وجذب عملاء جدد. من خلال إنشاء مسابقات جذابة أو تحديات ممتعة، يمكن للمطاعم تشجيع المحتوى الذي ينشئه المستخدمون، وزيادة ظهور العلامة التجارية، واكتساب رؤى قيمة للعملاء.

سواء أكانت مسابقة تصوير فوتوغرافي تعرض أطباقك الأكثر انتشارًا على Instagram أو تحديًا غريبًا لتناول الطعام، يمكن لهذه الأفكار أن تثير ضجة حول مطعمك وتعزز التفاعل المجتمعي. يمكن أن يؤدي تسخير الطبيعة الفيروسية لتحديات وسائل التواصل الاجتماعي إلى دفع مطعمك إلى دائرة الضوء، والوصول إلى العملاء المحتملين الذين ربما لم يكتشفوك بطريقة أخرى.

مزايا الاستفادة من مسابقات وتحديات وسائل التواصل الاجتماعي

ومن خلال التخطيط الاستراتيجي والتنفيذ الإبداعي، تتمتع هذه الأحداث عبر الإنترنت بالقدرة على زيادة الاعتراف بالعلامة التجارية مع إثارة الإثارة بين المتابعين الحاليين. إن الاستفادة من الروح التنافسية المتأصلة في تحديات وسائل التواصل الاجتماعي تضع مطعمك كوجهة مثيرة وتزرع الشعور بالصداقة الحميمة داخل قاعدة عملائك.

من خلال البقاء متناغمًا مع الاتجاهات الحالية والبناء عليها بشكل إبداعي، فإن المطاعم التي تدمج هذه الإستراتيجية في ترسانتها التسويقية ستحظى بتعرض ملحوظ في العصر الرقمي الحالي.

4. تنفيذ تكتيكات المفاجأة والبهجة

يعد تنفيذ تكتيكات المفاجأة والبهجة وسيلة قوية للمطاعم للتميز في السوق التنافسية. تتضمن هذه التكتيكات بذل جهد إضافي لتجاوز توقعات العملاء، وخلق تجارب لا تُنسى تترك انطباعًا دائمًا. أحد الأساليب الفعالة هو تقديم عناصر أو خدمات مجانية غير متوقعة، مثل الحلوى المفاجئة مع الفاتورة أو ملاحظة شخصية من الشيف.

ومن خلال إضافة هذه اللمسات المدروسة، يمكن للمطاعم بناء روابط عاطفية أقوى مع عملائها وتشجيع الإحالات الإيجابية الشفهية. إن دمج أساليب المفاجأة والبهجة لا يؤدي فقط إلى تعزيز تجربة العملاء الشاملة، بل يعزز أيضًا الولاء وتكرار الأعمال.

يمكن تحقيق ذلك من خلال المبادرات الإبداعية مثل استضافة عروض موسيقية حية مرتجلة أو تنظيم أحداث منبثقة تحت عنوان معين. يضيف عنصر المفاجأة بعدًا مثيرًا إلى تجربة تناول الطعام، مما يغري العملاء بالعودة للاستمتاع بلحظات فريدة أكثر.

ومن خلال غرس هذه المسرات غير المتوقعة باستمرار في عملياتها، يمكن للمطاعم أن تميز نفسها عن المنافسين وتثبت نفسها كوجهات مفضلة لمغامرات الطهي التي لا تُنسى.

الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم

5. الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم

تعد الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم أحد أفضل أفكار تسويقية للمطاعم. ومن خلال تشجيع العملاء على مشاركة تجاربهم على وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع المراجعة، يمكن للمطاعم الاستفادة من مصدر قوي للمحتوى الأصيل الذي يلقى صدى لدى رواد المطعم المحتملين.

في عصر تتضاءل فيه الثقة في الإعلانات التقليدية، يقدم المحتوى الذي ينشئه المستخدمون صورة حقيقية وقابلة للربط لما يشبه تناول الطعام في المطعم حقًا.

كيفية الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم؟

يمكن للمطاعم الاستفادة من هذا الاتجاه من خلال إنشاء حملات وعلامات تصنيف تشجع العملاء على مشاركة صور طعامهم أو كتابة التعليقات. وهذا لا يعرض عروض المطعم فحسب، بل ينشئ أيضًا مجتمعًا عبر الإنترنت حول العلامة التجارية، مما يعزز الولاء والتسويق الإيجابي الشفهي.

إن تبني المحتوى الذي ينشئه المستخدم يوضح أيضًا أن المطعم يقدر آراء عملائه، مما يخلق اتصالاً أكثر شخصية وحقيقية مع جمهوره. باعتبارها استراتيجية تسويق فعالة من حيث التكلفة ومؤثرة، فإن الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم تسمح للمطاعم بتسخير قوة الدليل الاجتماعي لتعزيز مشاركة العملاء ونمو الأعمال.

7. الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي للعروض الترويجية الفريدة

في عالم اليوم الرقمي للغاية، تعد الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي للعروض الترويجية الفريدة واحدة من أفضل افكار تسويق مطعم. باستخدام منصات مثل Instagram وFacebook وTwitter، يمكن للمطاعم خلق الإثارة والمشاركة من خلال تقديم عروض أو مسابقات حصرية لمتابعيها.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تشغيل ترويج سري لعناصر القائمة، والذي لا يمكن الوصول إليه إلا لأولئك الذين يتابعون المطعم على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى توليد ضجة وزيادة حركة المرور.

انواع محتوى وسائل التواصل الاجتماعي

بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتسليط الضوء على المحتوى من وراء الكواليس أو عرض الأحداث الخاصة مثل دروس الطبخ أو العروض التوضيحية التي يقودها الطهاة يمكن أن يجذب العملاء المحتملين ويميز المطعم عن منافسيه.

من خلال الاستفادة من قوة سرد القصص من خلال المنشورات والقصص الجذابة بصريًا، يمكن للمطاعم تعزيز الشعور بالانتماء للمجتمع مع جمهورها وإنشاء قاعدة عملاء مخلصين. بهذه الطريقة، لا تصبح وسائل التواصل الاجتماعي أداة للترويج فحسب، بل تصبح أيضًا منصة لإنشاء تجارب لا تُنسى يتردد صداها لدى العملاء لفترة طويلة بعد خروجهم من الباب.

8. استضافة ليالي وفعاليات ذات طابع خاص

يمكن أن تكون استضافة الليالي والمناسبات الخاصة في مطعمك فكرة تسويقية قوية لجذب عملاء جدد والاحتفاظ بالعملاء الحاليين. بدءًا من الأمسيات ذات الطابع الخاص مثل أيام الثلاثاء من تاكو وحتى الفعاليات الموسيقية الحية تخلق هذه التجارب إحساسًا بالإثارة والتفرد الذي يمكن أن يميز مطعمك عن المنافسة.

من خلال تقديم تجارب فريدة لا تُنسى، فإنك لا تمنح العملاء سببًا للزيارة فحسب، بل تشجعهم أيضًا على مشاركة تجربتهم مع الأصدقاء وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، مما يحولهم بشكل فعال إلى سفراء العلامة التجارية لمطعمك.

الاستفادة من تكتيكات تسويق حرب العصابات لتبرز

9. الاستفادة من تكتيكات تسويق حرب العصابات لتبرز

في سوق المطاعم المشبع، يعد التميز أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق النجاح. توفر أساليب تسويق حرب العصابات فكرة تسويقية غير تقليدية وملفتة للانتباه لتمييز مطعمك عن المنافسين. من خلال الاستفادة من الاستراتيجيات الإبداعية والمنخفضة التكلفة في كثير من الأحيان، مثل فن الشارع أو الحشود السريعة أو حملات وسائل التواصل الاجتماعي واسعة الانتشار، يمكن للمطاعم خلق ضجة وإثارة الفضول في مجتمعاتها المحلية.

أحد أساليب تسويق حرب العصابات الفعالة للمطاعم هو استضافة تجارب تناول طعام منبثقة في مواقع غير متوقعة. من خلال إنشاء مساحات مؤقتة لتناول الطعام في أماكن مثل الحدائق العامة أو أسطح المنازل أو المباني المهجورة، يمكن للمطاعم مفاجأة العملاء المحتملين وإسعادهم بمغامرة طهي فريدة من نوعها.

10. تقديم برامج الولاء والمكافآت الإبداعية

عندما يتعلق الأمر بالتميز في صناعة المطاعم التنافسية، فإن تقديم برامج الولاء والمكافآت الإبداعية يمكن أن يميز مؤسستك عن بقية المطاعم.

بعيدًا عن البطاقة المثقوبة النموذجية أو النظام القائم على النقاط، فكر في تنفيذ مكافآت تجريبية مثل الوصول إلى فعاليات التذوق الحصرية، أو تجارب طاولة الطهاة، أو دروس الطبخ. من خلال تقديم حوافز فريدة وشخصية، فإنك لا تشجع الزيارات المتكررة فحسب، بل تعمل أيضًا على تنمية شعور المجتمع بين عملائك المخلصين.

الشراكة مع الشركات المحلية لتقديم مكافآت ترويجية متبادلة

بالإضافة إلى ذلك، فكر خارج الصندوق من خلال الشراكة مع الشركات المحلية لتقديم مكافآت ترويجية متبادلة. يمكن أن يشمل ذلك التعاون مع المسارح القريبة للحصول على عروض العشاء والعرض أو التعاون مع استوديوهات اللياقة البدنية لتقديم حوافز لتناول الطعام الصحي.

لا تؤدي مثل هذه الشراكات غير التقليدية إلى توسيع قاعدة عملائك فحسب، بل تعمل أيضًا على تحسين تجربة تناول الطعام الشاملة للعملاء مع تعزيز كلا الشركتين المعنيتين. وفي نهاية المطاف، فإن التطور إلى ما هو أبعد من برامج الولاء التقليدية يسمح للمطاعم بإقامة علاقات أقوى مع عملائها وتعزيز ثقافة طعام أكثر حيوية وجاذبية.

11. إنشاء عناصر القائمة المميزة

واحدة من أكثر طرق التسويق فعالية والتي يتم تجاهلها في كثير من الأحيان للمطاعم هي إنشاء عناصر قائمة مميزة لا تثير حاسة التذوق فحسب، بل تثير فضول العملاء أيضًا. من خلال تقديم أطباق جديدة وفريدة من نوعها كعروض خاصة أو عروض لفترة محدودة، يمكن للمطاعم توليد الإثارة والترقب بين عملائها.

لا تحافظ هذه التقنية على القائمة طازجة ومثيرة للاهتمام فحسب، بل تشجع أيضًا الزيارات المتكررة حيث يتوقع العملاء بفارغ الصبر ما سيتم تقديمه من المأكولات الشهية الجديدة. لتعظيم تأثير عناصر القائمة المميزة، من المهم الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية الأخرى لعرض هذه العروض.

يمكن أن تؤدي مشاركة الصور أو مقاطع الفيديو الجذابة للأطباق المميزة إلى جذب رواد الطعام المحتملين وإثارة الرغبة الشديدة، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة حركة المرور وزيادة المبيعات. بالإضافة إلى ذلك، فإن تقديم خصومات أو عروض ترويجية حصرية لهذه العناصر المميزة يمكن أن يخلق شعوراً بالإلحاح والتفرد، مما يغري العملاء بتجربة شيء مختلف عن القائمة العادية.

في النهاية، يعد إنشاء عناصر قائمة مميزة بمثابة طريقة مبتكرة لإبقاء مطعمك في مقدمة أولويات العملاء الحاليين والرواد المحتملين، مما يدل على الالتزام بالابتكار والتميز في الطهي.

12. الشراكة مع الأحداث المحلية

يمكن أن تكون الشراكة مع الأحداث المحلية واحدة من أفضل أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم. من خلال التعاون مع المهرجانات المجتمعية، أو جمع التبرعات الخيرية، أو الاحتفالات الثقافية، يمكن للمطاعم التعرف على جمهور متنوع وعرض عروضها الفريدة.

يسمح هذا التعاون برؤية العلامة التجارية بين العملاء المحتملين الذين ربما لم يكتشفوا المطعم بطريقة أخرى. علاوة على ذلك، فإنه يخلق ارتباطًا إيجابيًا بين المطعم والحدث، مما يعزز الشعور بدعم المجتمع وحسن النية.

بالإضافة إلى اكتساب الظهور، توفر الشراكة مع الأحداث المحلية فرصة للمطاعم لإظهار التزامها بمشاركة المجتمع. من خلال الرعاية أو التبرعات الغذائية، يمكن للمطاعم إظهار تفانيها في دعم المبادرات المحلية والمساهمة في حيوية الحي.

لا يؤدي هذا النهج إلى تعزيز العلاقات مع العملاء الحاليين فحسب، بل يجذب أيضًا عملاء جدد يقدرون الشركات المسؤولة اجتماعيًا. في نهاية المطاف، يمكن لهذه الشراكة الإستراتيجية أن تولد كلامًا إيجابيًا وتعزز سمعة المطعم كمشارك نشط في الأحداث المحلية.

تقديم دروس الطبخ


13. تقديم دروس الطبخ

هل تبحث عن فكره تسويقيه جديده ومبتكرة لجذب عملاء جدد إلى مطعمك؟ فكر في تقديم دروس الطبخ كاستراتيجية تسويقية غير تقليدية. لا يوفر هذا النهج الفريد قيمة لمجتمعك فحسب، بل يمنح الأشخاص أيضًا لمحة عن التجربة التي يمكن أن يتوقعوها في مؤسستك.

من خلال تعليم المشاركين كيفية إعداد بعض أطباقك المميزة أو مشاركة النصائح والتقنيات الداخلية، فإنك لا تعرض فقط خبرتك في الطهي ولكن أيضًا تبني علاقة مع العملاء المحتملين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي استضافة دروس الطبخ هذه إلى إثارة ضجة حول مطعمك، وتشجيع الحضور على مشاركة تجاربهم على وسائل التواصل الاجتماعي – وفي النهاية بمثابة إعلان شفهي لشركتك.

المزايا الرئيسية لتقديم دروس الطبخ

إحدى المزايا الرئيسية لتقديم دروس الطبخ هي الفرصة لتأسيس نفسك كسلطة في هذه الصناعة. من خلال إظهار شغفك ومعرفتك بالطعام من خلال هذه الجلسات التعليمية، فإنك تضع نفسك في مكانة أكثر من مجرد مكان آخر لتناول الطعام؛ تصبح وجهة حيث يمكن للناس التفاعل حقًا مع فنون الطهي والتعرف عليها.

لا تميزك هذه الإستراتيجية عن المنافسين فحسب، بل تضع مطعمك أيضًا كتجربة تعليمية غامرة وليس مجرد مكان لتناول الطعام. إن تبني هذه الفكرة التسويقية غير التقليدية لديه القدرة على جذب عشاق الطعام المتحمسين الذين يبحثون عن شيء يتجاوز الوجبة التقليدية، مما يؤدي في النهاية إلى توسيع نطاق عملائك وسمعة علامتك التجارية.

14. الأحداث المنبثقة لشاحنات الطعام

تمثل الأحداث المنبثقة لشاحنات الطعام فرصة ذهبية للمطاعم لعرض خبراتها في الطهي في مواقع غير تقليدية. من خلال الشراكة مع شاحنات الطعام المحلية، يمكن لأصحاب المطاعم الاستفادة من قواعد عملاء جديدة وخلق ضجة حول علامتهم التجارية. توفر هذه الأحداث منصة تفاعلية للتفاعل مع المجتمع وبناء قاعدة عملاء مخلصين.

بالإضافة إلى زيادة الرؤية، توفر النوافذ المنبثقة لشاحنات الطعام للمطاعم وسيلة لاختبار عناصر القائمة الجديدة وتلقي تعليقات فورية من العملاء. يتيح بحث السوق في الوقت الفعلي للمؤسسات البقاء في صدارة اتجاهات الغذاء وتكييف عروضها بناءً على مدخلات المستهلك المباشرة.

علاوة على ذلك، من خلال تسخير حركة شاحنات الطعام، تتمتع المطاعم بالمرونة اللازمة لتجربة أحياء مختلفة، والوصول إلى مجموعات سكانية متنوعة وتوسيع قاعدة عملائها.

الخلاصة: أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم | افضل 14 فكرة

في الختام، فإن أفكار تسويقية غير تقليدية للمطاعم الأربعة عشر للمطاعم التي تم تسليط الضوء عليها في هذه المقالة توفر ثروة من الإمكانيات لأصحاب المطاعم والمسوقين الذين يسعون إلى التميز في صناعة تنافسية.

بدءًا من استضافة أحداث منبثقة في مواقع غير متوقعة ووصولاً إلى الاستفادة من المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق تعاون جدير بالاهتمام، توفر هذه الاستراتيجيات طرقًا مبتكرة لجذب الانتباه وزيادة مشاركة العملاء. إن تبني أساليب التسويق التجريبية مثل ليالي تناول الطعام ذات الطابع الخاص أو دروس الطبخ التفاعلية يمكن أن يخلق ذكريات دائمة للعملاء ويولد ترويجًا شفهيًا قيمًا.

وبشكل عام، فإن تبني هذه أفكار تسويقية للمطاعم يمكن أن يحول المطاعم إلى مراكز نابضة بالحياة من الإثارة ويضمن استمرار أهميتها في مشهد الصناعة دائم التطور.

الأسئلة الشائعة

س: ما هي بعض الأفكار التسويقية غير التقليدية للمطاعم؟

ج: يمكنك استضافة أحداث منبثقة، أو التعاون مع فنانين محليين، أو تقديم ليالي قائمة ذات طابع خاص لجذب عملاء جدد.

س: كيف يمكن للمطعم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتسويق غير التقليدي؟

ج: استخدم Instagram Stories لعرض لقطات من وراء الكواليس أو إجراء مسابقات تفاعلية على Facebook للتفاعل مع العملاء.

س: هل هناك أي طرق فريدة لبناء شراكات لتسويق المطاعم؟

ج: قم بالشراكة مع الشركات القريبة للترويج المتبادل، أو تعاون مع مدوني الطعام في مناسبات تذوق خاصة.

س: ما هو الدور الذي يلعبه التسويق التجريبي في الترويج للمطعم؟

ج: قم بإنشاء تجارب طعام غامرة مثل دروس الطبخ التي يقودها الطهاة أو أزواج الطعام والنبيذ التفاعلية لجذب العملاء.

س: هل يمكن للمطاعم الاستفادة من أساليب تسويق حرب العصابات بشكل فعال؟

ج: نعم، فكر في وضع لافتات سبورة مثيرة للاهتمام حول الحي أو تنظيم عروض مفاجئة بالقرب من موقع المطعم.

س: كيف يمكن للمطعم الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم لأغراض التسويق؟

ج: شجع العملاء على مشاركة تجاربهم في تناول الطعام من خلال مسابقات الصور أو باستخدام هاشتاج مخصص، ثم قم بعرض منشوراتهم على الموقع الإلكتروني للمطعم ومنصات التواصل الاجتماعي.

س: هل هناك إمكانية لتنظيم فعاليات مجتمعية كجزء من الجهود التسويقية للمطاعم؟

ج: بالتأكيد! إن استضافة حملات جمع التبرعات الخيرية، أو رعاية الفرق الرياضية المحلية، أو المشاركة في معارض الشوارع يمكن أن توفر جميعها عرضًا قيمًا وارتباطًا إيجابيًا بالعلامة التجارية.

س: ما هو الدور الذي يلعبه سرد القصص في تسويق المطاعم غير التقليدية؟

ج: إن صياغة روايات مقنعة حول أصل الأطباق، أو عرض رحلة الشيف، أو تسليط الضوء على شهادات العملاء الفريدة يمكن أن تخلق روابط عاطفية وتثير الاهتمام.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال